اخبار نسيجية  >>  انتخابات الغرفة التجارية فرع القاهره شعبة الملابس
الكاتب : د. شحاتة صميده   - -  16/03/2016

.انتخابات الغرفة التجارية فرع القاهره شعبة الملابس

عند اجراء اي انتخابات سؤاء اذا كانت بسيطة او علي مستوى كبير هناك من يوافق ومن يعترض ومن يشكك علي نزاهة وشفافية هذه الانتخابات وكانت انتخابات الغرفة التجارية فرع القاهرة شعبة الملابس مسار جدل من قبل مجلس الادارة الجديد وومجلس الادارة القديم واين تكمن الحقيقة تعالوا بنا نستعرض الطرف المعارض لنزاهة وشفافية هذه الانتخابات والاطراف الاخرى من خلال الآتي وتفاصيل هذا الموضوع من خلال اراء بعض المشاركين في هذه الانتخابات دائما تجرى انتخابات الغرفة التجارية كل ثلاث سنوات وهي عبارة عن انتخاب رئيس الشعبة والاعضاء وهي عبارة عن ارسال خطابات للمرشحيين رسمياً قبل وقت الانتخابات بشهر ونصف علي الاقل وينشر اعلان عن هذه الانتخابات في احدى الصفح القومية وهذا لم يتم منه شئ , هذا ما اكده يحيى الزنانيري تاجر الملابس وعضو مجلس الادارة القديم الذي يشكك ويعترض علي نزاهة الانتخابات ومجلس الادارة الجديد حيث اكد سيادته : انه تم الاتصال بالسادة المرشحيين لمجلس الادارة الجديد تليفونياً قبل اجراء الانتخابات بأسبوع واتفقوا جميعا ان الانتخابات ستكون يوم الثلاثاء المتفق عليها من قبل اعضاء الغرفة الساعة الثالثة عصراً وعند وصول السادة المرشحين الي الانتخابات في الموعد والساعة المحددة فوجئوا بأن الانتخابات تم اجراءها وانتهت في الساعة الثانية ظهرا وتم تشكيل مجلس الادارة بالفعل , ويؤكد يحيى الزنانيري انه تم منعه من خوض الانتخابات لذلك قرر ان يرفع قضية امام القضاء يؤكد فيها بأن هذه الانتخابات تم تزويرها وأكد ايضا انه يرفض الانضمام والتعاون مع غرفة القاهره شعبة الملابس نظرا للتصرفات الغير قانونية وعدم نزاهة وشفافية هذه الانتخابات وعندما سألت يحيى الزنانيري : هل هذا سيؤثر سلباً علي صناعة وتجارة الملابس ! اجاب بالنفي .. وانه لن يستفيد من هذا الموضوع سوى مطلقاً إن عضوية مجلس الادارة عمل عام للصالح العام وكان مجلس ادارة شعبة الملابس القديم يعملون لصالح المصريين من حيث التجارة والصناعة في شعبة الملابس وكانت لديهم قرارات يعترف بها الجميع للصالح العام وكان يربطهم بمجلس الادارة الجديد المنتخب حديثا علاقات ود ومشاركة وصداقة ولكن ماحدث ليس له تفسير سوى حب السلطة وحب الذات ومحاولة اقصائنا عن الغرفة واستبعادنا من خوض هذه الانتخابات وبالتالي اصبح مبدأ عام ان اجراء اي انتخابات لابد ان تكون مزورة وفيها تلاعب وهذا ما اكده يحيى الزنانيري قمت بسؤال يحيى الزنانيري مرة اخري لماذا لا تتقدم بطلب رسمي تتظلم من نزاهة هذه الانتخاب فأكد سيادته : انه تم بالفعل تقديم طلب يتظلم فيه من ان هذه الانتخابات غير قانونية لرئيس الغرفة التجارية الاستاذ ابراهيم محمود العربي ورد رئيس الغرفة قائلاً بأنه سينظر في هذا الموضوع ووعده بذلك , ثم قلت لـ يحيى الزنانيري : لماذا لم تتقدم بطلب رسمي ايضا لوزير التجارة والصناعة تتظلم فيه بنزاهة وقانونية هذه الانتخابات , قال : اني انتظرت رئيس الغرفة يتخذ اجراءً ولم يتخذ شئ حتى الان وأكد يحيى الزنانيري انه تصرف شاذ وتزوير متعمد علما بأن الدولة ليس لها دخل بهذه الانتخابات نهائيا ولكن المسئولية تقع علي عاتق رئيس الغرفة التجارية بالقاهره الاستاذ ابراهيم محمود العربي وتحدث الاستاذ يحيى الزنانيري بمزيد من الحسرة والام بأنه كيف لغرفة القاهره ان تقوم بعمل انتخابات بهذا السوء هل هذا اصبح مبدأ عام في مصر؟ سؤال يطرحه الاستاذ يحيى الزنانيري ولم يجد له اجابة حتى الان ..

هل القضاء سيجيبه على هذه الاسئلة المحيرة وكم سيستغرق من الوقت للاجابة عليها ام سيطول الوقت وستتماطل القضية امام المحاكم نظراً لآلاف وملايين القضايا المنظورة امام القضاه. اما الاستاذ محمود الضاعور الذي يعترض ايضاً على قانونية هذه الانتخابات سألته : هل هذه الانتخابات ستؤثر علي العلاقة بين تجار الملابس ؟ , قال : لا لأننا لا بد ان نتواصل ونتلائم ونتلاحم حتى نسير في طريقنا الصناعي والتجاري ,وأكد ايضاً ان الاستاذ علي شكري لولا وجوده في مجلس الادارة كـ نائب اول لرئيس غرفة الملابس لكان مثلنا وكان سيُمنع ايضاً من هذه الانتخابات علماً بأن علي شكري انتُخب رئيس لغرفة الملابس وتربطه علاقات صداقة مع الاستاذ محمود الضاعور المعترض علي قانونية هذه الانتخابات واكد محمود الضاعور ايضا انه ليس له اي طموحات شخصيه ولو كان له طموحات شخصيه لكان شكل الانتخابات من ثلاث سنوات مضت واكد انه سيبعد كل البعد عن هذه الغرفة وعلى لسانه ايضا يقول : ربنا يقوي الاعضاء ورئيس الغرفة الموجودين حالياً ويعملوا من اجل الصالح العام . وأكد ان الاجراءات التى قامت عليها الانتخابات فيها بطلان وهذا الامر لا يعنيني ولا يعيق عملي حتى لو عُينت بمجلس الادارة الجديد بغرفة الملابس سأرفض تماماً , وأن غرفة القاهره فيها قصور اداري في اجراء الانتخابات ولابد من التطوير وهذه مسئولية رئيس الغرفة التجارية والسيد رئيس الصناعة والتجارة .

كانت هذه بعض اراء المعارضيين للانتخابات اما عن الموافقين والمؤكديين لقانونية هذه الانتخابات سوف نعرض اراءهم لاحقاً.