اخبار نسيجية  >>   الحملات القومية أهم أدوات الربط بين البحث العلمى ومواقع الأنتاج
الكاتب : النسجية المصرية   - -  16/03/2016

.         الحملات القومية أهم أدوات الربط بين البحث العلمى ومواقع الأنتاج

أ.د. على على حبيش

المركز القومى للبحوث

 

·        حققت أكاديمية البحث والتكنولوجيا نجاحا كبيرا حينما قامت بتبنى الحملات القومية فى القطاع الزراعى والتى بدأت بحملة قومية للنهوض بمحصول الأرز عام 1980 تبعها حملات قومية لعدد كبير من المحصولات الأخرى. وذلك بالاشتراك مع وزارة الزراعة والمركز القومى للبحوث ومؤسسات بحثية بتخصصاتها المختلفة ذات العلاقة. ورغم حفاوة الدولة بزيادة الأنتاجية فى بعض المحاصيل إلى الضعف أو يزيد ، لم ينتبه أحد لنقل التجربة إلى قطاع الصناعة حتى عام 2003،  أى بعد مايزيد عن العشرين عاما.

·        فى عام 2003 وبدعوة من السيد الأستاذ الدكتور رئيس الأكاديمية، وبمساندة صادقة من السيد الأستاذ الدكتور رئيس المركز القومى للبحوث ، قمنا بتشكيل فريق عمل متعدد التخصصات توليت رئاسته بنفسى، حيث قمنا بإعداد دراسات على المستوى المكتبى والميدانى . خلصت إلى وضع خريطة الطريق لتكنولوجيا الصناعات النسجية والتى تم ترجمتها إلى خطة عمل تنفيذية فى وثيقة أخرى. تحمل خريطة الطريق هدفا استراتيجيا يرمى إلى زيادة القدرة التنافسية للمنتجات النسجية.

·        وافق مجلس الأكاديمية فى مارس 2004 على وثيقة الحملة لتنطلق أول حملة قومية فى القطاع الصناعى للنهوض بالصناعة النسجية فى مصر، واستمر العمل فى اطارها حتى يونيه 2008  ، ثم توقفت لفترة أربعة سنوات أو تزيد.

·        فى مايو 2012 عادت الحملة بفضل اصرار ومثابرة ومساندة الأستاذ الدكتور رئيس الأكاديمية إبان شغله منصب نائب رئيس الأكاديمية للمجالس النوعية، ومنذ ذلك الحين والحملة تعمل على فتح جميع الأفاق التى تساعد على تعظيم الأنتاج وتحسين جودة المنتج مع المحافظة على البيئة نتيجة الدعم الكامل والمساندة الصادقة من الأكاديمية والمركز القومى للبحوث، وكذلك تشكيل مجموعات العمل لفريقها البحثى من كل من الجامعات والمركز القومى للبحوث والمؤسسات البحثية الأخرى من جهة، والعاملين فى الصناعة من جهة أخرى، وبالتالى فإن الحملة تمثل أعمالا مشتركة للبحث العلمى مع الصناعة، يساعد أيضا فى ذلك إقامة الحملة لمؤتمرها السنوى بعنوان " التنمية البشرية وتكنولوجيا التصنيع والادارة فى الصناعات النسجية"  .

·        إننا نقوم حقيقة بترجمة نتائج البحث العلمى واستخدامها فى التطوير التكنولوجى على أرض الواقع فى اطار برامج ومشروعات الحملة لمواجهة المشاكل والمعوقات والتحديات التى تواجه  شركات ومصانع الصناعات النسجية المملوكة للقطاع العام أو الخاص أو الاستثمارى دون تفرقة بينهم

·        وبالممارسة الفعلية استشعر القائمون على تنفيذ الحملة بضرورة إنشاء كيان دائم لها بالأكاديمية لتأكيد استمرارية الحملة وتثمين دورها فى تعظيم حجم الأنتاج وتحسين جودة المنتج ، و الكيان المطلوب سوف يتسم بالاستمرارية والتطوير.

·        الكيان ( أو التشكيل) الدائم المقترح سوف يساند الحملة ويدعمها تأكيدا لدوره فى ربط البحث العلمى بالصناعة النسجية، وسوف يكون بمثابة الألية التنفيذية، التى يخرج منها انجازات البحث العلمى ، مترجمة إلى سلع وخدمات فى مجالات الصناعات النسجية المختلفة .  

·        وتتجسد المهام المنوطة بالكيان الدائم المقترح فيما يلى:-

 

1.    دفع ومتابعة الأعمال التى تقوم بها الحملة فى شأن : (أ) التكنولوجيات التى تولدت وتطورت فى اطار الحملة ويمكن تطبيقها مباشرة ،(ب) البحوث التى صاحبها تطوير تجريبى وتحتاج إلى من يتبناها من المستثمرين (شركة أو مصنع فى القطاع العام أو الخاص أو الإستثمارى). وهنا يجب التأكيد على تطبيق تكنولوجيا النانو والبايو والمعلومات والاتصالات لتطوير وتجديد الصناعات النسجية. (ج) دراسات متعددة الجوانب علمية / تكنولوجية / اقتصادية / تسويقية / إدارية، والتى تخاطب التحديات والمشاكل التى تواجه الصناعات النسجية وعمل انطلاقات إبتكارية بغية إنقاذ الصناعة النسجية واحيائها.

2.    مراجعة ووضع أولويات للمجالات التى اختصت وتهتم بها الحملة فيما يتناول         (i) التنمية البشرية ونقل التكنولوجيا والارشاد الصناعى، (ii) التشغيل الرطب فى مواقع الأنتاج متضمنا البوش والمعالجات الأولية والصباغة والطباعة والتجهيز، (iii) التشغيل الجاف ويشمل الغزل والنسيج والتريكو والملابس الجاهزة، (iv)المنسوجات التقنية،(v) البحوث والتطوير، (vi) الدراسات متعددة الجوانب متكاملة التخصصات وفق متطلبات مواقع الأنتاج.  

·        عمل دراسات تحمل متابعة الرؤى والاستراتيجات والسياسات على المستوى الدولى والأقليمى للاستفادة منها على المستوى القومى المصرى.

·        وجود الكيان المقترح أصبح حتميا وذلك للربط بين الأبحاث الأكاديمية وعملية تطبيقها فى مجال الأنتاج الصناعى على النحو الذى تقوم به الحملة مع التأكيد على إقامة المؤتمر السنوى للحملة إستمرارا للمؤتمرات الثلاثة السابقة.

·        يتطلع الفريق البحثى للحملة ومعاونيهم ومستشارى الحملة ومساعديهم بكل الأمل والرجاء أن ينشأ هذ الكيان المقترح بالأكاديمية ليكون أساسا لتواجدهم بالأكاديمية جنبا إلى جنب مع تواجدهم بالمركز القومى للبحوث... تحيا مصر.