اخبار نسيجية  >>  مستوردو الملابس بالموسكي: التهريب سيكون الحل لمواجهة قرار تقييد الاستيراد.
الكاتب : د. شحاتة صميده   - -  31/03/2016

.يحتج المستوردون الكبار على قرار وزارة الصناعة الذي يُلزمهم بتسجيل المصانع التى يجلبون منها بضائعهم، معتبرين أن القرار يضر بمصالحهم، أما أصحاب المحال الصغيرة في الأسواق الشعبية، التي تعتمد على بيع سلع مستوردة منخفضة السعر والجودة، فيرون أنهم مضطرون للجوء إلى السلع المهربة، وربما يحتاجون للاستغناء عن بعض العمالة.

وكانت وزارة التجارة والصناعة قررت في نهاية ديسمبر الماضي إلزام المصانع والشركات المصدرة لمجموعة من السلع بالتسجيل لدى هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، كشرط للسماح بدخول منتجاتها إلى مصر، وربطت التسجيل بأن يكون لدى المصنع المصدر ترخيص قانوني في بلده، أو أن تكون العلامة التجارية التي تحملها منتجاته مسجلة بشكل قانوني.

كيف نصدر إذا كانت بضاعتنا رديئة؟

حمادة القليوبي، عضو المجلس الأعلى للصناعات النسيجية ورئيس جمعية مستثمرى المحلة الكبرى، يرى قرار الوزير,خطوة جيدة ستحمي صناعة المنسوجات المحلية، لكنها لن توقف استيراد هذه البضائع من الخارج.

ويقول إن المنتجات المحلية لا تكفي حجم الاستهلاك الكبير في مصر، لذلك فعلى المدى الطويل لو لم تتطور صناعة الغزل، لن يفيد هذا القرار.

ويدافع القليوبي عن المنتجات المحلية قائلا الحديث عن رداءة البضاعة المحلية، كلام مرسل، لأن هذه البضاعة تصدر إلى أمريكا وأوروبا وكل دول العالم.

وبلغت صادرات مصر من الملابس الجاهزة خلال العام الماضي نحو مليار و437 مليون دولار، كما بلغت صادرات الغزل والمنسوجات نحو 906 مليون دولار، وصادرات المفروشات المنزلية نحو 602 مليون دولار، وفقا لبيانات وزارة التجارة والصناعة.