اخبار نسيجية  >>  الرئيس عبد الفتاح السيسى يدرس مشكلة زراعة القطن وصناعة النسيج
الكاتب : د. شحاتة صميده   - -  04/10/2017
الرئيس عبد الفتاح السيسى يدرس مشاكل زراعة القطن وصناعة النسيج
جراح لايعرف الأسبرين
طرق علاج الأمراض الخطيرة والمستعصية قد تكون كيميائية وقد تكون بأستخدام العلاجات الطبيعية  أو مايسمى بالطب البديل وقد يكون المرض متفشى ومستفحل يحتاج جراح قدير والرئيس عبد الفتاح السيسى من وجهة نظرى جراح لايعرف الاسبرين... ربما لأن الأسبرين مسكن يعالج العرض والالام ولكنه لايستأصل المرض والأورام والدليل هو ماحدث من قرارات وإجراءات  أهملت من ثلاثين عام أتخذها وأصدرها دون تردد
والرئيس عبد الفتاح السيسى لايعرف الحساب أخر العام ولاحتى أخر الشهر فالحساب عنده يوم بيوم ، وأرجو من الحاقدين عليه أن يحددو يوم لم يقدم فيه الرئيس السيسى عمل فريد أويفتح مشروع جديد بل فى اليوم الواحد  الصباح عمل وإتصالات والظهر ترتيبات وإجتماعات  والمساء مقابلات مع أطياف الشعب وإحتكاك مباشر بالجمهور نهيك عن السفر والرحلات الخارجية حتى تعود مصر إلى دورها الريادى فى القارة الأفريقية والأمة العربية والساحة الدولية
وبالنسبة للصناعات النسجية موضوعنا الذى كرسنا عليه حياتنا  ندافع عنه حتى ينصلح الحال أويقضى الله أمر  كان حتما مقدورا وهو الحق الذى هو بعلم الله أتى لا محاله ، نسأل الله أن نموت على الإحسان والإيمان والاسلام
فقد دعا الرئيس شخصيا لإجتماع هام برئاسته بحضور  المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء ، والمهندس  طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ، والدكتور اشرف الشرقاوى وزير قطاع الاعمال العام والدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الاراضى .
وعقب هذا الاجتماع  صرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بان الاجتماع تناول سبل تطوير ودعم زراعة القطن والنهوض بصناعة الغزل والنسيج بما يساهم فى دعم الاقنصاد الوطنى وتلبية احتياجات السوق المحلى وزيادة الصادرات خاصة وان تلك الصناعة تعد من الصناعات كثيفة العمالة فضلا عما تمتلكة مصر من ميزات تنافسية فى انتاج القطن على مستوى العالم فى ظل ما يحظى به من جودة وسمعة متميزة فى الاسواق الدولية 
واضاف السفير  علاء يوسف ان الرئيس أكد اهمية العمل على انشاء كيانات متكاملة لصناعة الغزل والنسيج فى مناطق جديدة تقوم على زراعة القطن وزيادة القيمة المضافة من خلال الصناعات التحويلية الاخرى كالزيوت والاعلاف وتنفيذ مشروعات فى هذه الصناعة يشارك فيها القطاعان العام والخاص وتوفير كافة الامكانات المتاحة لدعم تلك المشروعات مؤكدا ضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة للنهوض بصناعة الغزل والنسيج فى مصر والعمل على استعادة مكانتها الدولية المرموقة لا سيما فى ضوء ما تمثله من دعامة هامة للصناعة المصرية وما توفره من العديد من فرص العمل ومساهمتها فى تحقيق التنمية الصناعية والاقتصادية المنشودة واوضح المتحدث الرسمى ان وزير التجارة والصناعية ذكر ان صناعة الغزل والنسيج تاتى ضمن القطاعات الاربعة الرئيسية التى ركزت عليها استراتيجية عمل الوزارة مشيرا الى انها تسعى لتحسين كفاءة صناعة الغزل والنسيج ورفع قدرتها التنافسية وزيادة صادراتها حيث يساهم هذا القطاع الاستراتيجى بنسبة تصل الى 26.4% من اجمالى الناتج الصناعى وبحجم صادرات وصل الى 7 مليارات جنيه ويعمل به حوالى 25%من اجمالى العمالة المحلية فى حوالى 7 الاف شركة تصل استثماراتها الى 50 مليار جنيه .
                               القطن من البذرة الى الكسوة مبادرة وزارة التجارة والصناعة
 
واوضح المهندس طارق قابيل ان الوزارة تبنت مبادرة وطنية بعنوان القطن من البذرة الى الكسوة لتطوير صناعة القطن بالتعاون مع الاتحاد الاوروبى لزيادة القيمة المضافة لسلاسل القطن . وتم البدء فى اجراءات انشاء 4 مدن نسجية وتخصيص مليون متر2  بمدينة بدر لصناعة الغزل والنسيج و 750 الف متر2  فى المحلة وكفر الدوار فضلا عن العمل على تأهيل العمالة المدربة من خلال تطوير المناهج التعليمية والمعدات الخاصة بمدارس الكفاية الانتاجية وكذلك تنفيذ ، اجراءات لدعم وحماية وتسجيل علامة القطن المصرى فى مختلف دول العالم كما تسعى الوزارة الى بناء مجتمعات غزل ونسيج بالاشتراك مع القطاع الخاص والسماح باستيراد القطن قصير التيلة لتلبية الطلب المحلى .
 
هيكلة وبناء شركات الحليج
 
واضاف المتحدث الرسمى ان  الدكتور اشرف الشرقاوى وزير قطاع الاعمال العام عرض خطة تطوير واعادة هيكلة الشركات التابعة للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس والتى ستتم على 3 مراحل تتضمن تطوير شركات المحالج ، ثم شركات الغزل ثم النسيج مشيرا الى اهمية مرحلة الحلج لانها اول مرحلة فى عملية الغزل والنسيج حيث توجد 3 شركات بها 25 محلجا لم يتم تطويرهم على مدى عقود طويلة مما اثر على جودة المنتجات القطنية 
واوضح الشرقاوى ان الخطة تتضمن اعادة توزيع المحالج على محافظات زراعة القطن حيث تم طرح كراسة الشروط لمناقصة توريد 11 محلجا حديث بطاقة انتاجية عالية كما اشار الى ان خطة التطوير تهدف الى انتاج قطن عالى الجودة بدون شوائب بما يساهم فى الاستمرار فى الارتقاء بجودة القطن المصرى منوها الى انه لن يتم الخلط مرة اخرى والذى كان يؤثر على جودة القطن المنتج .
 
التوسع فى زراعة القطن المصرى
واشار المتحدث الرسمى الى ان وزير الزراعة واستصلاح الاراضى استعرض وضع زراعة القطن فى مصر مشيرا الى ان زيادة حجم استيراد القطن نتيجة لانخفاض تكلفة عن المنتج المحلى ادى الى عزوف الفلاحين عن زراعته
كما ان خلط الاصناف بين مختلف المحافظات ادى الى تلوث بذرة القطن فى الفترات السابقة واوضح الدكتور عبد المنعم البنا ان الوزارة تبنت استراتيجية جديدة لتطوير زراعة القطن حيث تسعى لزيادة المساحات المزروعة لتصل الى 350 الف فدان العام المقبل بعد ان كانت فى العام الماضى 130 الف فدان وتبلغ فى العام الحالى 220الف فدان من خلال تشجيع المزارعين على الاستمرار والتوسع فى زراعة القطن فضلا عن استنباط اصناف جديدة عالية الانتاجية والجودة بهدف تحقيق اعلى ربح للمزارع وتقليل تكلفة الانتاج وتوفير التقاوى اللازمة للمساحات المستهدفة وتشديد الرقابة على نقلها بين المحافظات لمنع خلط الاصناف المصرية والحفاظ على نقاء الانتاج .
 
وبين ان مشكلة زراعة القطن وصناعة الغزل والنسيج والملابس من المشاكل الهامة التى تلقى بظلالها على الحكومات المتعاقبة منذ مدة طويلة .
 
لقد أصدر رئيس الجمهورية التعليمات وأوضح التوجيهات وأصبح على المسئولين سواء كان وزراء أو حتى لو كان العاملين خفراء تحديد موقفهم بصراحة ووضوح وعليهم العمل الدؤوب أو ترك المكان إذا لم يكونو على قدر المسئولية قبل أن يتركهم المكان ويجب عليهم معرفة أن مشكلة زراعة القطن وصناعة الغزل والنسيج والملابس من المشاكل الإقتصادية والإجتماعية الهامة التى تلقى بظلالها على جميع أفراد المجتمع وينبغى تظاهر الجهود لعلاجها بغض النظر عن المصالح الشخصية