اخبار نسيجية  >>  متحف النسيج يدعم الحرف اليدوية التراثية بـ«المستقبل والتحديات»
الكاتب : جريدة المصرى اليوم   - -  18/12/2017

وسط شارع المعز بالقاهرة الفاطمية، بالقرب من حى «بين القصرين»، يقع متحف النسيج، الذى نظم صباح أمس «الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات»، وهى ندوة علمية تهدف لجعل المتاحف عامة ومتحف النسيج بشكل خاص، بمثابة عامل دعم الحرف التراثية فى محيط بيئته ومجتمعه بشارع المعز ومنطقة الجمالية، وذلك لإرساء قيم مشاركة المتاحف فى كل ما يشغل المجتمع المصرى بكل طوائفه.

وقال الدكتور أشرف أبو اليزيد، مدير عام متحف النسيج، والذى تم افتتاحه فى فبراير 2010، إن هذه الحرف التراثية هى الجزء الحى من التاريخ الذى سيترك للأجيال المقبلة، ويجب العمل على الحفاظ عليها وحمايتها من الاندثار.

 

 

وقال مصطفى كامل، الباحث الأثرى المتخصص فى تسجيل الحرف التراثية، إن الحرفى المصرى يعتبر كنزا كبيرا، موضحا أن هذه المهن التراثية تعتبر عصب الاقتصاد المصرى، وإذا نهضت هذه الحرف اليدوية لنهضت مصر وبقوة.

 

 

وأضاف كامل، لـ«المصرى اليوم»، أن هذه المهن تتضمن تكفيت النحاس والجريد والخيامية والقباقيب والنجارة العربى وغيرها الكثير، لافتاً إلى عدم وجود معاش لأصحاب هذه المهن، بجانب عدم وجود تسويق قوى لهم، وعدم توفير علاج لهم، وارتفاع أسعار الخامات والاحتكار والاستغلال، ولا يوجد دعم مادى أو معنوى لهؤلاء.

 

 

ووسط حضور عدد من الحرفيين، تمت مناقشة مشاكل العاملين من حيث التحديات والمشاكل التى تواجههم، مثل تراخيص المحليات ومشاكل التمويل التى تواجه الحرفيين، كالحصول على قروض من البنوك.