اخبار نسيجية  >>  3 محاور أساسية لترسيخ استراتيچية قوية لصناعة الغزل والنسيج
الكاتب : جريدة الاهرام   - -  09/06/2018


أكد المهندس سعيد احمد رئيس المجلس التصديرى للمفروشات المنزلية استعداد رجال الصناعة لتقديم تعهدات للجهات المسئولة بسرعة انشاء مصانع جديدة وتوسعات لخطوط الإنتاج الحالية مع تخصيص انتاجها للتصدير ولاستبدال المنتج المحلى بالمستورد وذلك مقابل ضم القطاع التصديرى للجهات المستفيدة من مبادرة البنك المركزى بتيسير التمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة. وأضاف ان هناك العديد من الفرص التصديرية المتاحة امام قطاع المفروشات بالاسواق الخارجية ولكن المشكلة ان هناك حدودا سعرية لا يمكننا تجاوزها لقبول الصفقات والا تكبدنا خسائر ولذا فان سرعة صرف المساندة سوف تسهم فى حل هذه المشكلة مشيرا الى ان برامج المساندة تخدم الصناعات والمنتجات وليس صاحب المصنع فهى فى جوهرها رد أعباء يتحملها المنتجون فى السوق المحلية وتتسبب فى رفع تكلفة الإنتاج مقارنة بمنتجات الدول المنافسة لمصر وبالتالى فان المساندة هى آلية لتمكين المنتجات المصرية من مواجهة المنافسة.
واكد سعيد انه لضمان ترسيخ استراتيجية قويه لصناعة الغزل والنسيج يجب ان يتوافر لدينا ثلاثة محاور وهى الزراعة والصناعة والتسويق فالزراعة يجب ان تركز بشكل كبير على القطن المصرى قصيرالتيلة حيث ان مصر تزرع منه كمية قليله لا تكفى للتصنيع وهو الامر الذى سيجعلنا نستورده ونستورد بذوره وهى تكلفة كبيرة فالأفضل زراعته لكى نواكب الدول الاخرى.
واكد فى هذا السياق ان تلك هى مسئولية وزارة الزراعة فى اعادة زراعة القطن المصرى قصير التيلة وقد استجابت الوزارة بزراعته فى بنى سويف على مساحة 3000 فدان ونأمل ان تزداد المساحات الخاصة بزراعته لأنها ستفى فى النهاية بحل مشكلة عدم استيراد القطن قصير التيلة وبالتالى زياده المحالج والمغازل وعودة صناعة الغزل والنسيج الى قمتها مرة اخرى كما كانت وقت طلعت حرب مشيرا الى ان 95% من صناعة المفروشات القطنية فى مصر تحتاج الى القطن قصير التيلة لان سعر قطن طويل التيلة يصل الى 3000 جنيه للقنطار فى حين أن قصير التيلة يصل الى 1600 جنيه للقنطار فمن هنا تكون المنافسة بيننا وبين غيرنا من البلدان غير متوازنة .