معارض و مؤتمرات >>  مؤتمر آفاق و تحديات زراعة القطن المصري
الكاتب : النسجية المصرية   - -  01/04/2017

نظمت جمعية شباب الأعمال آخيراً مؤتمر تحت عنوان " آفاق و تحديات زراعة القطن المصري" ، و أفتتح وزير الزراعة السيد الدكتور عبد المنعم البنا هذا الحدث الهام حيث صرح سيادته أن إجمالي تصدير القطن خلال عام 2016 و حتى شهر يناير 2017 وصل إلى 550 ألف قنطار ، موضحاً أن أسعار محصول القطن وصلت إلى مستويات قياسية و غير مسبوقة بما سينعكس على الأقتصاد المصري و يؤدي إلى تشجيع الفلاح على زراعة المحصول ، و أضاف سيادتة خلال المؤتمر أن القطن المصري محصول إستراتيجي هام ، و يساعد الأقتصاد القومي بدرجة كبيرة جداً موضحاً أن أهمية القطن لاترجع إلى كميته و لكنها ترجع إلى الجودة التي يتمتع بها في الأسواق العالمية ، كالأقطان طويلة التيلة الممتازة التي تنتج منها مصر من 18% إلى 20% من الإنتاج العالمي ، و أكد على ضرورة أن يكون هناك اهتمام متكامل بمحصول القطن بداية من الفلاح إلى الباحثين الزراعيين في مجال القطن و لابد من أن يكون هناك أهتمام بالمنتج حتى يكون هناك اهتمام متكامل من الفلاح إلى الباحثين الزراعيين في مجال القطن، و لفت إلى أن القطن تعرض لتغيرات كثيرة خلال الفترة الماضية أثرت سلباً على الإنتاج كارتفاع التكلفة موضحاً بأن الزراعة اهتمت بقوانين تسويق القطن ،و أشار إلى أن الوزارة تنظم لجنة بمجلس النواب لإعادة النظر في بعض القوانين الخاصة بالمحاصيل الزراعية ، و إصدار قوانين أخرى تساعد على تنافسية القطن المصري مع الأقطان العالمية.   

و على جانب آخر فقد صرح أحمد بشير رئيس لجنة النسيج بالجمعية المصرية لشباب الأعمال و صاحب شركة بشير للهندسة و التجارة أن هناك ضرورة مُلحة لتحرير زراعة أنواع مختلفة من الأقطان المصرية بالوجه القبلي ، كما صرح سيادته بأن زراعة الأقطان العضوية و يُقصد بالأقطان العضوية " الأقطان صديقة البيئة و التي لا يستخدم أثناء زراعتها مبيدات أو مواد كيميائية " لتلبية احتياجات السوق العالمي و المحلي ضرورة مُلحة في الوقت الحالى ، كما أوضح بأن الجمعية تجهز لعقد مؤتمر بغرض دعم القطن المصري بهدف زيادة تنافسية القطن المصري محلياً وعالمياً فضلاً عن حماية القطن المصري من الغش التجاري خصوصاً بعد ما تلاحظ في دول كثيرة وضع علامة القطن المصري على منتجات مصنعة بقطن غير مصري مما سوف يؤثر على سمعة القطن المصري و على تسويقه عالمياً ، و على صعيد آخر فقد أكد هاني الحبيبي عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية لشباب الأعمال و صاحب شركة صحارى بالمنطقة الحرة بمدينة نصر أن الجمعية شاركت في تطبيق أختبار الDNA على القطن إذ يعتبر هذا الأختبار أحدث وسيلة فعالة لحماية القطن المصري و علامته التجارية من الغش التجاري ، حيث أضاف سيادتة أنه و بعد إجراء عمليات التبيض تم التعرف على نوع ال DNA الموجودة بالقطن المصري ، كما استطاعت الجمعية المصرية  لشباب الأعمال من تطبيق البصمة الوراثية إلى جمعية قطن مصر و هي الجهه المنوطة بها إدارة هذا المشروع ، كما صرح الأستاذ معتز الأدكاوي نائب رئيس لجنة النسيج بجمعية شباب الأعمال بأن الجمعية قامت بعمل تجارب ادخال البصمة الوراثية المميزة للقطن المصري على النطاق المعملي على صنفين جيزة 86 و جيزة 88 بمركز تميز الغزل و النسيج بانجلترا لما للقطن المصري من أهمية على الأقتصاد الوطني باعتباره أحد المحاصيل التصنيعية و التصديرية الهامة ، كما يعتبر القطن المصري لما اشتهر به في الأسواق الخارجية بصفاته المتميزة من حيث طول التيلة و النعومة و التجانس محصولاً هاماً على المستوي المحلى و الدولي يجب الحفاظ عليه من الإندثار و الإنقراض.