تقرير و احصائيات >>  إجتماع اللجنة الاشرافية لمناقشة التقرير المرحلى للحملة
الكاتب : النسجية المصرية   - -  04/10/2017
إجتماع اللجنة الاشرافية لمناقشة التقرير المرحلى للحملة
إجتمعت اللجنة الإشرافية فى 24/7/2017 بمبنى النسيج بمقر المركز القومى للبحوث بالقاهرة  لمناقشة التقرير المرحلى الخاص بالحملة القومية للنهوض بالصناعات النسجية  برئاسة الدكتور على على حبيش وفى بداية الاجتماع هنئ الحضور الدكتور على حبيش بحصوله سيادته على جائزة كوامى حيث قال المهندس حمدنا الله عبد السميع نائب رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج والملابس الجاهزة بأن حصول سيادته على جائزة   كوامى نكروما وهى تعد أكبر جائزة إفريقية شرف كبير لمصر وشرف للمهتمين بهذا القطاع ، وقد تعرض الحضور للدراسات والنتائج الخاصة بإجتماع ندوة تطوير قطاع القطن والغزل والنسيج فى مصر  والذى عقدت مؤخرا بدار إتحاد الصناعات ، حيث أوضح الدكتور محمد نجم أن مصر محتاجة للقطن القصير كما أنها محتاجة للقطن الطويل ، كما علق بعض الحضور هل كانت الندوة هى دعوة لزراعة القطن الأبلند فى مصر وهل تطوير صناعة القطن معناه إستيراد أقطان من الخارج أو زراعة أصناف أجنبية أم الأولى والأجدر إستنباط سلالات مصرية ، وقد علق الدكتور نبيل عبد الباسط  بتعليق بسيط على حد قول سيادته بأن تطوير  صناعة الغزل والنسيج  لاينبغى أن تركز فقط  على موضوع القطن لاسيما وأن تطوير صناعة الغزل والنسيج يحتاج الى تعاون قطاع الزراعة مع قطاع الصناعة مع قطاع التجارة  فضلا عن قطاع البتروكيماويات فى ظل البعد البيئى وأن الحديث  فقط عن مكون واحد (componnetd)   وهو القطن وهل نزرع قطن قصير التيلة وهو مطلوب  لنوعية واحدة يحتاجها الشباب لإنتاج الخيوط السميكة وإستخدامها فى ملابسهم فنحن أيضا محتاجين للقطن طويل التيلة الذى يحتاج الى تكنولوجيا عاليه ويدر عائد عالى فلابد أن نأخذ فى الإعتبار كل العناصر  والمكونات ونحن نتحدث عن تطوير صناعة الغزل والنسيج وهذا الكلام سبق دراسته وسبق عمله بطريقة أو بأخرى وعندنا دراسات (plemaantion) والكلام ده كله معروف وأختتم الدكتور عبد الباسط كلامه  وإذا كان التقرير وصل لنتائج ... ماذا إذا سنناقش.
تعرض بعض الحضور وإنتقد الإستعانة بمكتب وارنر على خلفية المشروعات التى سبق أن شارك بها فى مصر لاسيما وأن العلماء المصريين منتشرين فى كل مكان وأنت يادكتور محمد نجم إستشارى فى مكتب وارنر  وقد عقب الأستاذ حمدنا الله نائب رئيس الشركة القابضة فأوضح أن الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج هى التى تملك إختيار المكتب الإستشارى التى تتعامل معه وهى التى تقول نشتغل مع هذا المكتب أو ذاك وقد علق الاستاذ خالد البحيرى المدير التنفيذى لغرفة الصناعات النسجية أن 80% ممن يعملون فى مكتب وارنر مصريين ثم إنتقد المهندس عبد الخالق ياسين الإستعانة فى الزراعة بالبذور الملوثة (على حد تعبير سيادته)  وإستطرد أن هناك 90 الف فدان مزروعين بأقطان تجارية ملوثة والقطن التجارى (على حد تعبير سيادته أيضا) لقيط أتى من سفاح ليس له صفات أوموصفات ، وقد عقب على كلام الحضور الدكتور على على حبيش نحن لسنا ضد الإستفادة من الخبراء  الأجانب  ونحن نعمل لأجل شركات القطاع العام والقطاع الإستثمارى الخاص  .
 عرض الدكتور محمد سعد فكرة الاستفادة من زيوت الطعام بعد إستخدامها فى إنتاج الوقود الحيوى وإستخدام عوادم  الصوف فى إنتاج فلاتر للغازات بدون خياطة (speling cuts)  وهو إختراع مصرى كما قدم سيادته قميص رجالى منتج من الياف البامبو  وطالب التوصية لدى المسئولين فى وزارة الزراعة بزراعة البامبو وقدم عينه من قميص 100% بامبو كما أوضح أنه يمكن أن يكون مخلوط 30/70 أو 70/30 وتحدث عن تجربته فى زراعة 14 شجرة من البامبو فى حديقة الأورمان بعد أن إستوردها وجهزت الأنسجة وتم نسجها فى مصر وهى مادة خام تصلح بديلا عن القطن ، وأضاف المهندس على بدر  بأنه يمكن أيضا الإستفادة من الياف الموز لإنتاج الأقمشة ، وتحدث الدكتور محمد حسن عن موضوع قيام المركز المصرى للدراسات بتوقيع بروتوكول بين اليونيدو (منظمة التنمية الصناعية) ووزارة الصناعة وشركة ايطالية لإنتاج خيوط قطن عضوى فى مصنع فى برج العرب ،
عرض الدكتور الرافعى نتائج التجارب المعملية فى مجال المعالجات الرطبة والتى تمت فى شركة مصر العامرية والشركة العربية للنسيج والوبريات بالمحلة الكبرى وإستبدال مادة النشا بمادة أمنه بيئيا ورخيصة الثمن (بيربورات الصوديوم) ، وقد علق الدكتور ياسر الحماقى وطلب من اللجان العلمية عدم التركيز  على المصانع الكبيرة وأن ننزل للمصانع المتوسطة والصغيرة فى شبرا الخيمة والتى مازالت تعمل بإستخدام العيش الفاسد والمكسر وطلب من اللجان الفنية التواجه للأسواق غير المعروفة لتطبيق العلم من خلال صغار الباحثين وليس التركيز على الشركات الكبيرة فقط.
تعرض الدكتور شريف حمدى عن ضعف التواجد الإعلامى للحملة القومية للنهوض بالصناعات النسجية وعدم معرفة عدد كبير من المصانع بأنشطة وأهداف الحملة  وهى ملاحظة سبق عرضها على الدكتور على حبيش من الاستاذ خالد البحيرى المدير التنفيذى للغرفة النسجية ، وقد عقب على ذلك الدكتور شحاتة صميدة بأننا ننشر الأبحاث العلمية بالمجلة النسجية وقد قمنا فى إجتماع  إتحاد الصناعات على سبيل المثال  بإهداء 150 عدد من المجلة للسادة الحضور ، والمطلوب هو دراسة توزيع هذه المجلة على المصانع خصوصا المصانع الصغيرة والمتوسطة  كما شرحت الدكتورة أميرة زاهر أنشطة الحملة والمجهودات التى قامت بها فى تنمية القوة البشرية من خلال الدورات التدريبية التى تمت فى الأسكندرية وإتحاد الصناعات ومقر المركز القومى للبحوث وغيرها. 
طلبت رئاسة الجلسة من الدكتور عادل الحديدى ابداء وجهة نظره فى مسألة تطوير الجودة فى قطاع الغزل والنسيج وكان رد سيادته من المعروف أنه لتحسين الجودة  توجد عدة طرق بعضها قديم وبعضها حديث
الطرق القديمة هى : دائرة ديمنج أو عجلة ديمنج – منحنى السبب والأثر – منحنى بارتو  وأخرين
أما الطرق الجديدة هى : الأيزو – ضمان الجودة الجودة الشاملة – 6 سيجما –وغيرها ومن المعروف أن المشاكل الصناعية جميعها يمكن حصرها فى إحتمالات  6 وهى  مواد خام – الألات – القوة البشرية  - طرق العمل – القياسات – الابهار
هذه الإحتمالات الـ 6 كلها تعتمد على العنصر البشرى فيوجد تداخل بين الإنسان  والماكينة والمواد الخام وكلهم يشتركون فى العنصر البشرى  الذى يمكن النهوض بكفاءاة  عن طريقين
الطريق التقنى  أى إكسابه مهارات تقنية  و المهارات التقنية عديدة - أو مهارات أخلاقية وهى مثل حفظ اللسان وعدم الكذب والصدق والأمانة ، وتم إعداد برامج تدريبية للعاملين  فى الصناعات النسجية بمستوياتها الثلاثة مستوى الادارة العليا – مستوى المهندسين والفنين – مستوى العمالة للتدريب على كلم من المهارات الفنية  والأخلاقية